تحويل قصر السلام إلى متحف تاريخي ومبنى جديد لمركز الوثائق التاريخية ومكتبات الديوان الاميري بدولة الكويت

  

 

برغبة سامية من حضرة صاحب السمو أمير دولة الكويت تم تكليف مركز الوثائق التاريخية ومكتبات الديوان الأميري بتحويل قصر السلام التاريخي وهو قصر الضيافة الذي استضاف العديد من الأباطرة والملوك والأمراء والرؤساء على مدى ثلاثة عقود من الزمن ودمر خلال الغزو العراقي على الكويت إلى متحف تاريخي والمشروع يمتد على مساحة 32 ألف متر مربع ويتكون من دورين يشتملان على متحفين، متحف يوثق تاريخ القصر في عصره الذهبي، ومتحف آخر وهو الأكبر ويوثق تاريخ الكويت من خلال حكامه، هذا بالإضافة إلى قاعة العروض المؤقتة والمكتبة الإلكترونية وقاعة استقبال كبار الضيوف بالإضافة الى المقاهي ومتاجر الهدايا التذكارية وسيكون وجهة سياحية مميزة للمواطنين والمقيمين والسياح في دولة الكويت.

هذا إلى جانب بناء مقر جديد لمركز الوثائق التاريخية ومكتبات الديوان الأميري والذي سيكون من ضمن مشروع مركز جابر الأحمد الثقافي الملاصق لمشروع متحف قصر السلام ومن المتوقع افتتاحه خلال العام 2017.