جمعة الماجد بإمارة دبي تقيم الدورة التاهيلية الحادية عشرة في علم المكتبات والمعلومات

 

 

 

 

تحت رعاية معالي جمعة الماجد رئيس مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث انطلقت يوم الأحد 1 فبراير2015 فعاليات الدورة التأهيلية الحادية عشرة في علم المكتبات والمعلومات، وختمت فعالياتها يوم الخميس 19 فبراير 2015. وقد انطلقت هذه الدورة أول مرة في المركز عام 2005، وأصبحت تعقد كل سنة.

تهدف الدورة إلى التدريب على مبادئ الفهرسة وقواعدها الأنجلو أميركية، وتركز على ثلاثة مواضيع مهمة: الأول مفهوم الفهرسة والغرض من الفهرس وأشكال الفهارس وأنواعها، ومستويات التفصيل في الوصف، وحقول الوصف الببليوغرافي، وقواعد الفهرسة الأنجلو أمريكية، والثاني مفهوم التصنيف، وأغراضه، ونظام ديوي العشري، والثالث تنمية المقتنيات وسياسة التزويد، والتزويد الإلكتروني.

وقد رعى السيد جمعة الماجد حفل الختام الذي جرى فيه تخريج 21 متدربة و11 متدرباً.

أدارت حفل التخرج شيخة المطيري رئيسة قسم الثقافة الوطنية، حيث بدأ الحفل بتلاوة عطرة من كتاب الله تعالى، ثم ألقى الدكتور عمر عبد الكافي كلمة أثنى فيها على جهود المتدربين وحرصهم على الاستمرار في التعلم، وعلى أهمية ما يقومون به من عمل، حيث إن أعمال الفهرسة هي التي تقرب العلوم إلى الباحثين، ولولا عملهم لاستغرق الباحث جهدا ووقتا أطول للوصول إلى مبتغاه.

ثم ألقى د. محمد كامل رئيس قسم المخطوطات كلمة نيابة عن السيد جمعة الماجد، هنأ فيها المتدربين المتخرجين من الدورة، وحثهم على المحافظة على الكتاب، ومواصلة التعلم، وربط ما جرى تعلمه في الدورة بالعمل حتى تتحقق الثمرة.

 بعد ذلك  ألقى الأستاذ عماد صباح  المشرف على الدورة ورئيس قسم المعالجة الفنية بالمركز كلمة رحب فيها بالحضور، وحث فيها المتدربين على تنظيم الكتب وإتاحتها، والعمل على نشر ما فيها، حيث إن هذا هو الهدف الحقيقي من وراء علم الفهرسة والتصنيف. وتوجه بالشكر لكل من ساهم في إنجاح هذه الدورة، وعلى رأسهم سعادة جمعة الماجد؛ وذلك لحرصه وتشجيعه المستمر لتعميم فائدة مثل هذه الدورات وتيسيرها لكل من يرغب في الاستفادة منها.

ثم ألقى الأستاذ علي محمد سعيد- من منطقة الفجيرة التعليمية- كلمة بالنيابة عن المتدربين، أشاد فيها بدور المركز ودور مؤسسه سعادة جمعة الماجد في تنشيط الحركة الثقافية في دولة الإمارات، ومحافظته على الثقافة والتراث؛ ليظل الوطن يتلألأ في سماء الإبداع.

وفي الختام قام الدكتور عمر عبد الكافي بتسليم المتدربين شهادات التخرج، وجرى التقاط صورة جماعية للمشاركين.

ومن الجدير بالذكر أن عدد المشاركين بلغ 32 متدرباَ ومتدربة من العديد من الجهات الحكومية والخاصة الذين يعملون في حقل المكتبات ومصادر المعلومات، مثل:منطقة دبي التعليمية ,ومنطقة الفجيرة التعليمية , ومنطقة عجمان التعليمية ،ومكتبة أكاديمية شرطة دبي، وجامعة الشارقة، ومركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، وغيرها.