المقالات

معرض مسقط الدولي للكتاب2015 - الأرشيف الوطني يثري مكتبته بمجموعة قيمة من الإصدارات العلمية المتخصصة

 

أثرى الأرشيف الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة مكتبة الإمارات بعدد كبير من المقتنيات التي جلبها من معرض مسقط الدولي للكتاب 2015م، وتتميز الكتب الجديدة بأنها تصب في مجالات اهتمامات الأرشيف الوطني الذي يعنى بحفظ تاريخ الإمارات خاصة وتاريخ منطقة الخليج عامة، ولذا جاءت المقتنيات في إطار أبحاث ودراسات التاريخ والتراث العماني والإماراتي والخليجي.
اغتنم الأرشيف الوطني الدورة العشرين لمعرض مسقط الدولي للكتاب -  والتي تعد بحد ذاتها تظاهرة كبيرة واحتفاء بالكتاب- فأوفد عدداً من المتخصصين الذين قضوا وقتاً طويلاً بين دور النشر العمانية المشاركة في المعرض، ودور النشر القادمة من خارج عمان بشكل عام، وجلبوا منها الكتب التي تعنى بالتاريخ، ودراسات الأنساب، والأمثال الشعبية، والتراث الإماراتي والعماني، وبالبيئة العمانية، والمصكوكات التاريخية، وسير وتراجم الشخصيات التي تركت بصماتها، بالإضافة إلى بعض الكتب التي تعنى بالمخطوطات والطباعة، وبالجغرافيا التاريخية، والموسوعات التاريخية العمانية، وقد اهتم الأرشيف الوطني بالكتب التي تخصّ الجوانب التاريخية لسلطنة عمان الشقيقة، وذلك لما لهذه الإصدارات من أهمية لدى الباحثين الذين يرتادون مكتبة الإمارات في الأرشيف الوطني.
وجاءت الإصدارات التي اهتمت بها مكتبة الإمارات والتي بلغت ما يقارب من  400  مجلد باللغتين: العربية والإنجليزية، وجميع الكتب هي من العناوين التي تفتقر إليها مكتبة (الإمارات) في الأرشيف الوطني.
ويذكر أن الأرشيف الوطني قد شارك بإصداراته المتخصصة بتاريخ وتراث الإمارات ومنطقة الخليج ضمن المشاركة الشاملة لوزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع في المعرض.