المقالات

أشاد بتجربة الأرشيف الوطني ودوره في حفظ التاريخ وإتاحته ولي عهد مملكة البحرين يستقبل مدير عام الأرشيف الوطني

أشاد ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة بالتعاون القائم بين مملكة البحرين ودولة الامارات العربية المتحدة الشقيقة في مختلف المجالات، وما يمثله هذا التعاون من جهود تعكس تقاسم البلدين الشقيقين الهوية الخليجية الموحدة والتاريخ المشترك، مما يؤكد على رسوخ هذه العلاقات بين البلدين الشقيقين وتناميها في مختلف الجوانب، ونوّه بتدشين التعاون بين مركز عيسى الثقافي والأرشيف الوطني الذي يحفظ ذاكرة الوطن.
ومن جانبه أعرب سعادة الدكتور عبد الله الريس عن شكره وتقديره لصاحب السمو الملكي ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء بمملكة البحرين على ما أبداه سموه من اهتمام وإشادة بالدور الذي يقوم به الأرشيف الوطني.
وقدم سعادته تعريفاً موجزاً بالأرشيف الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة الذي تأسس عام 1968 بناءً على توجيهات المغفور له- بإذن الله- الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، بهدف جمع وتوثيق كل ما يخصّ تاريخ وتراث دولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الخليج. وبعد أربعين سنةً من تأسيسه أصدر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ـ حفظه اللّه ـ القانون الاتحادي رقم 7 لسنة 2008 بتحويله إلى المركز الوطني للوثائق والبحوث، وأنيطت به مهام تنظيم أرشيفات الجهات الحكومية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتمّ تعديل تسمية (المركز الوطني للوثائق والبحوث) الواردة في القانون المذكور إلى (الأرشيف الوطني) وفق القانون الاتحادي رقم 1 لعام 2014م الصادر عن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد أل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، ويحظى الأرشيف الوطني بدعم ومتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، رئيس مجلس إدارة الأرشيف الوطني.
جاء ذلك لدى لقاء سموه في قصر الرفاع بسعادة الدكتور عبد الله الريس مدير عام الأرشيف عبدالله محمد الريس والوفد المرافق له، والشيخ خالد بن خليفة آل خليفة نائب رئيس مجلس الأمناء المدير التنفيذي لمركز عيسى الثقافي في مملكة البحرين.
وتأتي هذه الزيارة في إطار مذكرة التفاهم المبرمة بين الأرشيف الوطني ومركز عيسى الثقافي البحريني في مجال تعزيز التعاون وتبادل الخبرات بهدف استعراض أهمية الحفاظ على التاريخ ودور الأرشيف الوطني في ذلك من خلال الاطلاع على تجربة دولة الإمارات في هذا المجال، ونقل تجربة الأرشيف الوطني في حفظ ذاكرة الوطن إلى مملكة البحرين الشقيقة، بهدف تعزيز الاهتمام بالوثائق التي تفيد في الدراسات التاريخية المؤيدة للحق والحقيقة.