المقالات

مركز دراسات الخليج والجزيرة العربية أصدر " التلوث البيئي والتربية البيئية في دول مجلس التعاون الخليجي"

 

صدر حديثاً عن مركز دراسات الخليج والجزيرة العربية التابع لإدارة الأبحاث بجامعة الكويت، العدد 3 من سلسلة إصدارات الاستكتاب، وهو عبارة عن دراسة تحليلية تقويمية تحت عنوان " التلوث البيئي والتربية البيئية في دول مجلس التعاون الخليجي" من إعداد المستشار التربوي الدكتور علي عيد راغب.

وبين الدكتور علي عيد راغب في مقدمة إصداره بأن الدراسة تهدف من خلال موضوعها الرئيس إلى التعرف على دور التربية البيئية وما يترتب عليها من خلق وعي بيئي لدى مجتمعات دول مجلس التعاون الخليجي وبالظروف البيئية الواقعية والعمل على حماية البيئة والمحافظة عليها من كل أشكال التلوث وصوره المختلفة , ومن أجل تحقيق هذا الهدف اشتملت هذه الدراسة على استطلاع شامل للتلوث البيئي من حيث أنواعه ومصادره وطرق معالجته والوقاية من أخطاره ثم الوقوف على معطيات التكنولوجيا المعاصرة ومدى تأثيرها على التلوث البيئي ، وتفعيل قدرة الإنسان على مواجهة التحديات التكنولوجية المعاصرة للبيئة .

كما تضمنت الدراسة التلوث البيئي بشكل تفصيلي في دول مجلس التعاون الخليجي بكل أشكاله وصوره , من حيث التلوث الهوائي والمائي والبري والضوضائي للتعرف على حجم هذا التلوث في هذه الدول كل على حدة والعوامل التي تساعد على تنامي هذا التلوث , والجهود التي تبذلها هذه الدول في الحد من تأثير هذه العوامل، كما استعرضت الدراسة السياسات والتنظيمات والقوانين والتشريعات التي وضعتها إدارات البيئة في دول مجلس التعاون الخليجي , ومن ثم التطرق إلى المتطلبات الضرورية لإنجاح الأجهزة الخاصة بتلك الإدارات في الحفاظ على البيئة وحمايتها من التلوث من هذه الدول .

إضافة إلى رصد الوسائل التي يتم من خلالها مكافحة التلوث البيئي ودورها في حماية البيئة والمحافظة على سلامتها مع التركيز على دور المدرسة والجامعة ووسائل الإعلام المختلفة في نشر الوعي البيئي المستنير لدى تلك المجتمعات من خلال وضع تخطيط واضح المعالم لبرامج التربية البيئية وتضمينها المناهج الدراسية والبرامج الإعلامية في دول مجلس التعاون الخليجي .

 

الكاتب : بيبي نادر الخضري